Overblog
Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

Le Wali de Skikda, Abdelhakim Chater, عبدالحكيم شاطر، والي ولاية سكيكدة

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

5523

هدّد والي والي سكيكدة الجديد عبد الحكيم شاطر، أحد القائمين على مشروع ترميم مؤسسات ثقافية بالولاية، بالطرد والتوقيف الفوري خلال خرجة ميدانية، بسبب على التأخرّ الفادح في ترميم هياكل ومؤسسات ثقافية، تعتبر إرثا تاريخيًا وحضاريًا لمدينة روسيكادا، والعبث الحاصل على مستوى هذه المرافق الهامّة، دفع بوالي سكيكدة الجديد، خلال زيارة تفقدية إلى صبّ جام غضبه على مسؤولين ومكاتب دراسات ومقاولات، وصدر عن الوالي عبارات شديدة اللهجة، حيث قال مهددًا " اليوم تهز كابتك وتخرج، ..اليوم نحبسك وتولي زيرو".

 

Algérie, la Gendarmerie Nationale, une fierté du Pays, الدرك الوطني، مفخرة الجزائر

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

5520

Un député (Habib Zeghad) réclame une enquête sur la gendarmerie !!!

M. Zeghad affirme avoir collecté plusieurs témoignages accablants démontrant que des gendarmes réclament des pots-de-vin de 10 mille DA pour restituer à des citoyens leurs permis de conduire retirés lors d’une infraction au code de la route.

Habib Zeghad a fourni au ministre des faits concrets pour l’interpeller sur l’ampleur de la corruption au sein de la gendarmerie algérienne. “Des gendarmes assument haut et fort cette pratique prétextent que tous leurs collègues réclament des bakchichs”, a dénoncé le député en pleine séance plénière de l’APN.

Le ministre ne s’est pas engagé à prendre en considération ces informations pour diligenter une enquête.

Qatar, قطر، الى تميم بن موزة، تشويه الجيوش العربية، الجزائري و المصري

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

5518

أعربت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان المصري عن إدانتها لما وصفته بالممارسات الخبيثة والمغرضة التى تستهدف الإساءة لجيش مصر الباسل والمساس بدوره العظيم فى حماية أمن مصر والمنطقة.

ونددت اللجنة فى بيان صدر عنها الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني، بما احتوى عليه "فيلم مشبوه ممول من قناة "الجزيرة" القطرية، وتضمنه من رسائل خبيثة ومسمومة هدفها تشويه صورة جيش مصر والإساءة لسمعته، وتقديم صورة كاذبة ومغرضة عن جنوده البواسل، الذين يدفعون كل يوم من دمائهم الزكية ثمن أمن واستقرار شعوب المنطقة".

وأضافت: إن لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري "لا ترى فى هذا الفيلم الدعائى الأسود أي ملامح عمل فني مهني محترم، كما أنها لا ترى أن القناة القطرية، التي مولته وأذاعته التزمت بأبسط المعايير الإعلامية ومواثيق الشرف الدولية، وتؤكد اللجنه أن هذا العمل ينتمى بشكل صارخ وفاضح لنوعية الدعاية الرخيصة الموجهة، التى تسعى إلى تشويه سمعة الجيش العربى الوحيد الباقي في المنطقة، والمدافع عن شعوبها فى مواجهة الإرهاب الأسود ومؤامرات القوى الخارجية الساعيه لتفتيت المنطقة والسيطرة على ثرواتها ومقدراتها".

وأوضحت اللجنة "أن الأيادي القذرة فى دولة قطر التى وافقت وساعدت على تنفيذ وعرض هذا الفيلم الرخيص فى هذا الظرف الدقيق، الذى تتعرض فيه الأمة لمؤامرة دولية وإقليمية وتحتاج فيه إلى قواتها المسلحة وسواعد أبنائها، هذه الأيادي سوف تحرقها مؤامراتها ولن تنقذها وجود قواعد أجنبية على أراضيها، ومن المحزن أن القناة القطرية ومن وراءها، سواء داخل قطر أو خارجها لا يعرفون قدسية الجيش الوطنى وقيمته بالنسبة لأي شعب لأنهم بكل أسف لا يملكون جيشا ولا مؤسسة عسكرية وطنية ذات تاريخ عريق، فقد تجردوا من فضيلة الانتماء وأداء شرف الخدمة العسكرية والشعور بالفخر والعزة والكرامة التي يحميها الجيش الوطني".

وتابعت: " للأسف فإن هناك دويلات وكيانات هشة تعودت أن يحميها الأجنبى ولا تملك الدرع والسيف والحصن المنيع، الذى عرفته مصر وأنشأته وأرهبت به أعداءها منذ فجر حضارتها العظيمة ."

وحذرت اللجنة من الآثار "الخطيرة لمثل هذه الأعمال الصبيانية، التى ترعاها أنظمة وجهات معروفة فى المنطقة، كما تحذر على وجه الخصوص هذه الجهات من الدخول في عداء صريح مع الشعب المصرى، الذي لن يسمح بالمساس بجيشه العظيم لما يعنيه ذلك من إساءة بالغة لكل بيت مصرى له جندي يشارك في مهمة الدفاع النبيلة والمقدسة عن تراب الوطن، وبما يعنيه أيضا من استهانة بدماء شهداء الجنود المصريين الذين يقدمون أرواحهم فداء لكرامة الأمة وحماية لشعوبها".

وفي ختام بيانها، كتبت اللجنة: "إن لجنة العلاقات الخارجية إذ تشجب هذا العمل العدائي للمصريين، تعلن أنها بصدد دراسة سلسلة من الإجراءات الحازمة، ما لم تتوقف فورا إساءات القناة العميلة، وتؤكد أن نواب الشعب المصري لن يقفوا مكتوفي الأيدي وسوف يستخدمون كافة الأدوات القانونيه والدبلوماسيه للذود عن هيبة وسمعة الجيش المصري دفاعا عن تقاليده واحتراما لدماء شهدائه.. واحذروا غضب الشعب المصرى".

وزارة الخارجية المصرية بدورها، دانت فيلم الجزيرة بشدة، واعتبره المستشار أحمد أبو زيد "عملا مفضوحا وركيكا يستهدف زعزعة ثقة المواطن المصري بجيشه الوطني".

وأضاف أبو زيد في حديث متلفز الأحد 27 نوفمبر/تشرين الثاني: "الجيش المصري جيش وطني تحدث عنه القرآن بأنه خير أجناد الأرض، وفيلم "الجزيرة" محاولة يائسة للتشكيك وزعزعة الثقة بالجيش المصري وهي محاولة مكتوب عليها الفشل قبل أن تبدأ"

 

 

Algérie: on jète l'argent par les fenêtres! Lamamra et Messahel se font plaisir par l'argent du Peuple!

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

5517

تحتضن الجزائر يومي الثلاثاء و الأربعاء ملتقى دولي حول "مساهمة الجزائر في تصفية الاستعمار بإفريقيا" بمشاركة شخصيات بارزة وطنية و افريقية و عديد الأساتذة الجامعيين

 

Algérie, Retraites anticipées c'est FINI (pour les indigènes), la retraite Dorée(FSR) des 50.000 cadres continue pour les Algériens.

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

5515

La caisse occulte des cadres supérieurs, plus de 50.000 Algériens ...

Il ne se soucie ni de la crise financière ni n’entend parler d’austérité budgétaire.

Le Fonds spécial de retraite (FSR, avec ses 40 à 50 000 bénéficiaires directs du régime spécifique de retraite des cadres supérieurs mène son grand train dispendieux, indifférent au démantèlement en cours des droits et acquis sociaux et aux cris et râles des travailleurs.

A l’heure où le régime Bouteflika fait adopter ses lois antisociales (loi de finances, loi sur les retraites, code du travail), le très «spécial» FSR, à la faveur d’un régime de retraite franchement discriminatoire et cousu sur mesure pour les super citoyens de la nomenklatura et du système, continue de distribuer gros salaires et grasses pensions.

De loin supérieures à 15 fois le salaire minimum garanti, soit 270 000 DA. Des pensions égales à 100% du meilleur salaire «indexé» sur le salaire d’un cadre en exercice.

Exemple : la pension d’un ministre affilié au FSR et admis à la retraite dans les années 80’ ouvre droit à une pension d’ancienneté sans condition d’âge égale au salaire d’un ministre d’aujourd’hui. Le FSR, c’est mille et une faveurs et avantages que rien, aucun gouvernement, aucune loi, ne vient remettre en cause.

 

google68dd3c13eca153a9.html