Le Wali d'Alger, Zoukh, provoque les citoyens, "!جبناهم من الأكواخ والأقبية.. يحمدوا ربي"

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

Le Wali d'Alger, Zoukh, provoque les citoyens, "!جبناهم من الأكواخ والأقبية.. يحمدوا ربي"

4927

د والي العاصمة، عبد القادر زوخ، على سؤال متعلق بعدم جاهزية المرافق الضرورية ببعض الأحياء السكنية الجديدة، والانتقادات التي وجهها بعض المواطنين المرحلين إليها، بالقول: “جبناهم من الأكواخ والأقبية” قبل أن يُضيف: “يحمدوا ربي”! في حين أعلن عن ترحيل سكان حي الرملي بالعاصمة الأسبوع المقبل.

في سابقة أولى من نوعها، قال المسؤول الأول عن عاصمة البلاد إنه توجد نقائص في بعض الأحياء الجديدة التي ستستقبل المواطنين خلال عملية الترحيل، وبرر ذلك بالقول: “اللّه غالب”، مضيفا أن الجزائر تفعل مع مواطنيها ما لم تفعله دولة أخرى في مجال السكن.

وردا على انتقادات بعض المواطنين حول عدم جاهزية بعض المرافق في تلك الأحياء، قال زوخ: “جبناهم من الأكواخ والأقبية.. يحمدوا ربي”، وهو التصريح الذي يوصف بـ«الخطير” والاستفزازي في حق المواطنين الذين يحلمون بسكن منذ سنوات، وهو الحق الذي يُخوّله لهم القانون والدستور، خاصة أن الكثير منهم لم يستفيدوا، لا هم ولا آباؤهم، من سكن، وأن وضعية سكان الأكواخ والأقبية تسببت فيها السياسة المنتهجة من قِبل الحكومة منذ سنوات، والتي حرمت المواطن حقه في السكن، ليلجأ إلى بناء الأكواخ القصديرية أو السكن في الأقبية.

ولم يكتف زوخ بهذا التصريح، بل علق قائلا: “من كان في نعمة ولم يشكر خرج منها ولم يشعر”! وهو التعليق الذي أطلقه حول المواطنين الذين انتقدوا بعض السكنات التي تم توزيعها في إطار السكن الاجتماعي، في محاولة منه لفرض منطقه على المواطنين.

من جانب آخر، أعلن والي العاصمة خلال الجولة التفقدية التي قادته رفقة وزيرة التربية، نورية بن غبريت، أمس، إلى عدد من بلديات العاصمة، عن ترحيل سكان حي الرملي بجسر قسنطينة بداية من الأسبوع المقبل، دون أن يحدد اليوم، وهي العملية التي تعني أكثر من 4500 عائلة في أكبر ح
ي قصديري في الولاية.

Commenter cet article