Sonatrach Arzew: Habib Hattab dévoile le pot aux roses, une fuite de gaz qui dure depuis 5 ans !!!

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

Sonatrach Arzew: Habib Hattab dévoile le pot aux roses, une fuite de gaz qui dure depuis 5 ans !!!

9435

لم تمر زيارة الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، أمس، إلى المنطقة الصناعية بأرزيو، بسلام، إذ أنه تفاجأ أثناء تواجده بمؤسسة “أر تي أو” بالأمين العام للفرع النقابي، حبيب حطاب، الذي كشف له أمرا يخص قطاعه ولا يعلمه، ويتعلق بتسرب خطير على مستوى نهائي أنبوب الغاز “جي زاد 1، 40 بوصة” قائم منذ أكثر من 5 سنوات.

ذكرت مصادر مؤكدة أن الرئيس المدير العام لسوناطراك كان برمج، أمس، على هامش ملتقى الأيام العلمية والتقنية لسوناطراك، زيارات ميدانية إلى بعض المركبات الصناعية بالمنطقة الصناعية لأرزيو، ولم توجه الدعوة لوسائل الإعلام لمرافقته. وأثناء تواجده بمؤسسة النقل عبر الأنابيب للغرب “أر. تي. أو”، وبعد استماعه لعرض إطاراتها، خاطب حبيب حطاب، الأمين العام للفرع النقابي بذات المؤسسة، مسؤول سوناطراك بالقول: “سيدي الرئيس المدير العام، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وضع فيكم الثقة التامة كمسؤول أول عن سوناطراك لحماية ثروات الشعب الجزائري، وهو الذي نهى عن الفساد والتبذير، ولذا أخبركم بوجود تسرب بنهائي الغاز “جي زاد 1” قائم منذ 5 سنوات، وأن المسؤولين لم يقوموا بتصليحه، مع العلم أن هذا التسرب تسبب في اندلاع حريق مرتين، الأولى في 25 فيفري 2014 والثانية في 5 نوفمبر 2014. وإذا استمر على حاله، فإن هناك مخاوف من حدوث كارثة، زيادة على الأموال الضائعة بسببه، في الوقت الذي تدعو الدولة الجزائرية إلى المحافظة على الطاقة وترشيد النفقات لمواجهة الأزمة الناجمة عن تدهور سعر البترول، وفي ظل انخفاض منسوب حقول الغاز بالجنوب الجزائري”.

وفي الوقت الذي انتهى الإطار النقابي من كشف العيب التقني المتستر عليه، حاول أحد المسؤولين تكذيبه، غير أن الرئيس المدير العام للشركة أصر على معاينة موقع التسرب بنفسه. وحين عاينه، تأكد من تصريحات ممثل العمال، واكتشف أن المسؤولين أنجزوا حوض ماء على مستواه حتى يتسرب الغاز في الماء “بدليل أن الماء يغلي جراء اختلاطه به”. ولم يتوان مدير سوناطراك في الثناء على الأمين العام للفرع النقابي الذي فتح بصره على شيء أخفوه عنه، قبل أن يتوجه إلى المسؤولين المعنيين ويطالبهم بإيفاده، في نفس اليوم، بتقرير مفصل عن الكارثة التي اطلع عليها، ليغادر نهائي الغاز وهو في حالة غضب واستياء جعلته لم يزر آخر مركب مبرمج في الزيارة. وأثيرت مخاوف من أن يتعرض النقابي المعني لمضايقات من قبل مسؤوليه، كما جرت العادة، في الوقت الذي يعلم الجميع أن موظفين في مؤسسات أخرى كشفوا فضائح وتعرضوا لمشاكل لا
حصر لها.

Commenter cet article