Guendouz, Politique, و شهد شاهد من اهلها .... الحراك السياسي .... محمد قندوز ...

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

Guendouz, Politique, و شهد شاهد من اهلها .... الحراك السياسي .... محمد قندوز ...

4968

كنت قد نسيت بعضا من الوجوه ، رؤساء احزاب هم ، لانني رأيتهم يسقطون من السماء كامطار الرعود ، كنت اشاهدهم و هم يتوسلون توصيلة مصعد الى مكاتب السادة الكرام في اعلى طابق ، احتسيت بعضا من كؤوس القهوة و هم في الخارج ينتظرون ، اعلنت استقالتي من المشهد السياسي ، لما اعلن عن انشاء محاضن سياسية و حشيت بالبيض الفاسد ، هالني مشهد التفقيس السياسي ، الذي غزى الجزائر بعيد الانتخابات التشرسعية الفارطة ، فكثرت الجبهات و الطرائق و الملوك و العبيد و الماشي بينهما ، تذكرت يوما كيف ان اصحاب التجوال السياسي اصطادهم السيد غول في تاجه المرصع بالذهب ، و كتبت حينها فرحا و اكاد اطير من الفرح ... عندما يصبح التاج مصيدة للفئران ....ليس تشفيا و لكن مما كان متفشيا ؟؟ وباء الرئاسة و الكراسة ؟؟ و كثرت المبادرات و الهرج و المرج حتى ان اصحاب احد هذه السجلات و خوفا على منصبه ، و لما اقر قانون المراة و نصابها من العمل الحزبي ، جعل فتوى بعد ان جعل مكتبه في اعلى طابق ، و التي مفادها تحريم صعود المراة في المصعد الا بمحرم ؟؟ فقد حلف معظمهم بانهم بالمرصاد لكل قانون يكرس التعددية و التداول على الكرسي ، في حقيقة الامر قضية المحرم هذه ليست جديدة فالسيدة نعيمة صالحي جعلت من طوافها في ارجاء الوطن كرئيسة حزب و بمعية زوجها تقليد يحسب لها ، في جو غير اجواء الكعبة المشرفة ، هذا الحراك الذي اصبح كحلبة صراع بين الثيرا ن او تصفية حسابات بين من كان رئيسا بالامس و بين من كان خادما بالامس ايضا و لكن قدر الديمقراطية جعلهم على حد سواء ؟؟ سباق محموم بنكهة المبادرات السياسية الى قصر المرادية ، و الكل يرى في نفسه رئيسا على الجزائر ، ربما هذا طموح مشروع من زاوية الديمقراطية ، و لكنه غير مقبول على الاطلاق من زاوية تقديم الاصلح و الانفع و الاجدر صفات اعلنت ندرتها في المشهد السياسي الحالي و لعدة اعتبارات هي على مراى من الجميع ،فالقذف و التقاذف بالتهم ، و الغسيل المتواصل و من دون هوادة في وسائل الاعلام المكتوبة و المرئية ، ليبعث في النفس الاحباط و القرف من طبقة سياسية برنامجها ... اقتل غيرك لتصل ... مستعملين في ذلك كل الاساليب المتاحة و المحرمة كذلك ، و جعلوا تسمية لسوقهم الموسمي ... معارضة ... و موالاة .... و جلهم يلتقون في الصالونات الفاخرة ....بعد اوقات العمل طبعا ... و بعد ان يقفل كلهم مكاتبهم الحزبية و يضعون المفاتيح في امكان مؤمنة لا يصل اليها الجن الاحمر ؟؟؟؟ و هكذا دواليك احتراف عالي الجودة و الشعب المغلوب على امره يلتهم في قمامات الورق المتطايرة من مكاتب السادة اصحاب الحراك السياسي في الجزائر .... محمد قندوز ... شاهد من اهلها

Commenter cet article