Guendouz, Politique, الدون كيشوت قادة بن عمار

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

Guendouz, Politique, الدون كيشوت قادة بن عمار

5060

ان الطلة الاعلامية الاخيرة لنجم الشروق و التي خاض فيها بكل شجاعة الى موضوع و حقبة تاريخية مؤلمة في تاريخ الجزائر ، توجيه كلام جد قاس و صريح الى ابعد الحدود ضد ارباب الجزائر ابان العشرية السوداء ، الى هنا يبدو الامر طبيعي ، فالجزائر تنعم بحرية التعبير ، و المجال السمعي البصري اضحى فضاءا لكل جزائري من دون استثناء ،ومن هذا المنطلق لي رأي أريد ان أهمس به في أذن الوجه الاعلامي او النجمة القطبية التي صعدت من شروق الجزائر ،وقبل الهمس سيدي أريد ان اخبرك بانني لست صحفيا ولا اعلاميا و لا أتقاضى راتبي من أي خط اعلامي معين و موجه أيضا ؟؟ اذن .... تابعت تصريحاتك الاخيرة اول باول و منذ رحيل السيد ايت احمد رحمه الله ،ظهرت بوادر جديدة لمادة اعلامية ابانت تنافسا منقطع النظير من جميع القنوات ، وكأني بالسبق الصحفي في تناول جراح الجزائر لم يعد مخجلا ؟؟ سبقا بخلفية اسلامية لا غبار عليه ؟؟ ربما كان الاجدر بك ومن باب الحياد الاعلامي في نقل الحقائق ان لا تتبنى خطابا و اجتراره حرفيا من قادة الفيس المنحل ، كان خطابا عاما تداولته ألسنة من كانوا في الجبال ، ان مصطلح ... الطغاة ... يا سيدي كان ذريعة لقتل خيرة ابناء الجزائر ، مسلمين قلوبهم ذاكرة قبل ألسنتهم لله عز وجل ، ثم ان الخوض في هذا الموضوع ... الفتنة ... الذي الم بالجزائر لسنوات عديدة و كدنا أن نكون في خبر كان ، كمن أراد أن يوقض أشباحا ومحاكمتهم من جديد وعلى رأسهم شبح الفتنة و ملعون من أيقضها ، سأهمس لك من خلفيتك أو من خلفية خطكم في القناة ، ان دفاعك ضد فكرة الانقلاب في الجزائر حتى احمرت وجنتيك ، يعكس الفكر... الفيسي ... الذي يسكنك و لهذا ساعرج معك الى قبيل الانقلاب كما يحلو لك ان تسميه ، فالجماعات الاسلامية في الجزائر كان ينطيق عليها كجزء ما كان ينطبق على الكل في العالم الاسلامي ألا و هو فكر الاخوان المسلمين، و فكر القطبيين نسبة للسيد قطب رحمه الله ، و شعارهم المعروف ... من لم يحكم بما انزل الله فؤلائك هم الكافرون ...و الباقي من الجماعات لا داعي لذكره ، و بالتالي فموجه الصحوة الاسلامية آنذاك كانت تعج بالافكار الدخيلة على المجتمع الجزائري و منها التطرف الذي عانينا منه لسنوات ، الذي هالني في تصريحاتك الاخيرة هو تبني فكر عدواني في مصطلحاته و كان المادة الدسمة في القتل و الترويع ، ربما هجومك النابي على بعض رجالات تلك المرحلة و في انحياز واضح لطرف على طرف ،صور لك على انك تخوض في طابو جزائري قد يجعلك فارسا اعلاميا بامتياز ، لا يا سيدي ليس هكذا تؤكل الكتف ، من منطق المصالحة الجزائرية كقانون زكاه الشعب الجزائري ،لا يجب نكأ الجراح ، و من منطق الشرع لا يجوز ايقاض القتنة ، بقي فقط ان نشير الى ان هناك منطق آخر وجب الاشارة اليه ، وقبل أن نتعرض له وددت أن أرى لافتة في بلاتو ... هنا الجزائر ... مكتوب عليها ... الباب مفتوح و الرزق على الله .... ذلكم شعار المتاجرة بألام الجزائريين ، يا سيدي من كثر كلامه كثر لغطه و من كثر لغطه ... سادع لك تكملة الحديث النبوي الشريف ، لن أخفيك شعوري و انت تهاجم في الجنرال خالد نزار و بالعودة الى تسعينيات القرن الماضي اتخيلك و انت تنظر اليه كخشوعك في الصلاة ؟؟ فلا يجوز اطلاق النار على سيارة الاسعاف ، فنبينا الكريم قال ... ارحموا عزيز قوم ذل ... ومن منبرك الاعلامي الحر وجب عليك ان لا تسوق لفكر اكل عليه الدهر و شرب ،خاصة و ان المناخ العربي عامة يعج بالجثث ورائحتها النتنة ،ربما منطق الربح السريع جعلكم في غنى عن الواقع ، جميل ما تقوم به في الحصة الكلام التي تشرف عليها ، و كان الاجمل ان تكون أيضا رجلا لا يكون طرفا في اي صراع موجود بين مختلف شرائح الشعب الجزائري ، لا اريد ان انقص من مجهوداتك و لكني حين اتتبع حصتك احس بشعور تواجدي في مقهى شعبي خالص ، أهمس لك وانا ذلك الشاب الذي عاش الاحداث و من عمقها ، لا زلت أسمع في رصاص عنتر زوابري و هو يهز طبلتي ، لا اظنك عانيت مما كنا نعاني ، و اذا كان العكس فانت كنت طرفا فيسيا فاعلا و بامتياز ، هذا مجرد تخمين فقط ؟؟ استرسلت في همسي كاسترسالك في شتم رجال كانوا واقفين بالامس ، و أنا لا ادافع عن أي شخص ، و كوني جزائري و نحن نعرف..... بعضانا مليح ....ساقترح عليك ان تلقب الجنرال ... القايد صالح .... بالاهوج....و ساكون اول من يدافع عنك ، ان فعلتها ستكون فارس حرية التعبير ....هذا اقتراح افتراضي و جدلية في النقاش ،فديننا يحرم القذف و التراشق بالتهم امام الملأ و لكني وضعت لك طاحونة كطاحونة الدون كيشوت ... علك تكسب المجد و الشهرة .... محمد قندوز تيارت

Commenter cet article