Ain-Dzarit, دورة الايام، بقلم الاستاذ عبدالقادر غراف

Publié le par M.L.A Guendouz, محمد العيد أنس قندوز

5461

                                                            

هجرني شعري مع اصحابي وولادي---وقاع حبابي نساوني ما كان خبار
راني وحدي نبات نبكي ونصادي--— وراني صابر للقضا وانا صبار
لا خالي لا خالتي لا تبرادي------- لا من داري واش بيا وشتا صار
لا مسعودي لا علي لاخلادي ----- وبعد العشرة يتلفو ولاد فيالار
كبر همي كي مشات ام اولادي----- هي وبويا جاوروا في ذيك الدار
طاحت بيا عدت من داخل قادي---- غي نتفكر همهم وجهي يصفار
تبهدلت تقول ذا سلك مصدي----- ولا دعوة لحقاتو شاو نهار
حتى الكسوة بلات ما رجعت قدي---- وذيك الزهوة مشات ما فيها تفكار
ياحصراه قبيل من يلحق جهدي ---- ويا حصراه على الدنيا كي تمرار
ضاقت بيا عدت عايش غي وحدي--- الباب مبلع لاضياف ولا زوار
يفوت العيد وما يجي واحد عندي----- يفوت العام مع المحاين بالقنطار
تبدل حالي على العظم يابس جلدي--- والوجه لي كان ناير راه صفار
لا صحة لا مال للوقت مرندي--- والله غي الكاتبة توصل للدار
هذا هم كبير عندي ما ندي----- وهذا وقت صعيب غدار دوار
لا تضحك لا تقول هذا بوجادي --- ما يعرفش حكم ربي في لقدار
راني صابر والصبر هو جهدي— ونتوسل للرب مولانا ستار

تفوت الضيقة تروح هذي وتعدي--- و
بعد المحنة يجي الخير مع لخيار

Commenter cet article