Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

جدلية الدين و السياسة ، بقلم محمد قندوز الجزائري

Publié le par محمد قندوز الجزائري


 فصل الدين عن السياسة هذا ما توصلت اليه آخر قلاع الصهيونية في محاربة524357 187641048019819 478594112 n
الاسلام ، العلمانية هذا المنتوج الغربي الذي هو يستهلك حاليا و بشراهة من أبناء الوطن العربي و الاسلامي ، الموحدون الذين يؤمنون بالله و برسوله ، العلمانية التي خرجت من صلب الصليبية الموشحة برداء الصهيونية العالمية و التي لا هم لهم في هذا سوى طمس الدين الاسلامي و اجتثاثه من جذوره مكملين بذلك مسيرة صراع طويل و أبدي منذ ان خلق الله آدم عليه السلام الى يومنا هذا ، و بغض النظر عن فهمنا للدين الاسلامي الصحيح و الذي هو أيضا أصبح عرضة لفرق و جماعات أساءت له كثيرا ، دعونا نتكلم قليلا في السياسة و ماهيتها و آلياتها و ما المقصود من الحكم الراشد ؟؟ . أليس الاخلاص و النزاهة و الكفاءة و حسن التسيير و مراعاة شؤون البشر بكل تفان و اخلاص ، هي من صميم العمل السياسي ان لم نقل هي عموده الفقري ، أليس نكران الذات و الايثار هما صفتان مثاليتان في الحاكم المثالي ؟ و أين نجد كل هذا من خلفيات ثقافية و دينية ؟ أليس الاسلام هو الداعي لكل هذا ؟ الغرب حاليا يتبنى علمانيته كلون لنمط الحكم ، و لكن السر في نجاحهم ليست العلمانية بقدر تبنيهم لكل تعاليم الدين الاسلامي و روحه في مراعاة شؤونهم و تراحمهم و نزاهتهم التي أبهرت أبناء الدين الاصل في كل شيئ جميل في هذا الوجود ، عندما نرى رئيس وزراء بريطانيا يذهب الى عمله و هو راكب في حافلة بها عامة الناس ، نندهش لهذا المشهد الذي هو من ديننا ، و قد غيّب عند ساستنا رغم عشقهم الابدي للعلمانية ؟؟؟؟ اذا فأين موقع العلمانية في سياسات العالم العربي و الاسلامي ، سنضطر من هذا المقام ان نحاسب حكامنا على علمانيتهم قبل اسلامهم ؟؟؟ أليست العلمانية هي من أوصلت الغرب على ما هو عليه ؟؟ و لنفرض جدلا بهذا ؟؟ فلما لا نجدها و بحذافرها عند فلاسفة الوطن العربي ؟؟ و عند حكامه و ملوكه ؟؟؟ و لماذا هم رواد التخلف و الانحطاط الحاصل في العالم حاليا ؟ أليس العرب هم العنوان الرئيسي لكل مظهر مخز في العالم ؟؟ العرب حاليا يؤمنون بالله و كفى ؟ يتبنون العلمانية و كفى ؟؟ يتشدقون بالديمقراطية و هم قتلة ؟ يتولون شؤون شعوبهم و يجبرونهم على الجوع و العطش ، فأي لون عند هؤلاء في سياساتهم و ما هي خلفياتهم في تولي شؤون شعوبهم ؟؟ ان فزاعة الارهاب و الاسلاموفوبيا كفكر تكميلي لعلمانيتهم ، جعل من كل خصال الحكم الراشد و حسن التسيير هي من بنات أفكار الغرب لا علاقة لها بالاسلام السمح و الراقي ، و الذي علّب في علب العلمانية و صدّر الى أبناء الوطن العربي و الاسلامي ، و الغريب في الامر انه رفض آليا من نفوس تأبى الاستقامة حتى و لو كانت من منطلقات حضارية بعيدة عن الدين و التدين الذي أصبح هاجسا عند امة كانت خير امة اخرجت للناس ، ان الغرب نجح بكل ما يحمل من مشروع حضاري يحمل سمات الاسلام الحقيقي و المبادئ الراقية و الافكار النيرة في كيفية ربط علاقاتهم و بناء مجتمع حقيقي تحكمه الروابط الانسانية الحقة ، و التي لا توجد الا في ديننا ، ان أحكام الشريعة و التي أقاموا الدنيا و لم يقعدوها في نكرانها و الاساءة اليها كأحكام تضبط علاقة البشر فيما بينها و بين الحاكم و المحكوم وووووووو . اذا فانطلاقا من هذا السؤال ... الا توجد احكام مشابهة في المجتمعات العلمانية ؟؟ ألا يوجد حكم الاعدام مثلا في أمريكا ؟؟؟ ألا يعاقب السارق اللص في أحكامهم ؟؟ . بقي أن نشير في الاخير الى اللون المتخذ في الوطن العربي و الاسلامي في تسيير مجتمعاتهم و شعارهم الظاهر للعيان ، لا اسلامية و لا علمانية ، هو صراع قبلي على الحكم ، متوارث منذ القدم ، و ليست له قابلية تبني الديمقراطية و لا العلمانية الراقية التي يكفرون بها في أعماقهم ، و ما يحدث في مصر الشقيقة خير دليل  

محمد قندوز ، تيارت ، الجزائر

Est-ce ainsi que les hommes vivent? Proposé par Arielle Mata.

Publié le par Laïd/News

395861 271208189609390 457307514 n

Tout est affaire de décor

Changer de lit changer de corpsimages-copie-3.jpg
À quoi bon puisque c’est encore
Moi qui moi-même me trahis
Moi qui me traîne et m’éparpille
Et mon ombre se déshabille
Dans les bras semblables des filles
Où j’ai cru trouver un pays.
Cœur léger cœur changeant cœur lourd
Le temps de rêver est bien court
Que faut-il faire de mes nuits
Que faut-il faire de mes jours
Je n’avais amour ni demeure
Nulle part où je vive ou meure
Je passais comme la rumeur
Je m’endormais comme le bruit.
C’était un temps déraisonnableimages--1--copie-2.jpg
On avait mis les morts à table
On faisait des châteaux de sable
On prenait les loups pour des chiens
Tout changeait de pôle et d’épaule
La pièce était-elle ou non drôle
Moi si j’y tenais mal mon rôle
C’était de n’y comprendre rien
Est-ce ainsi que les hommes vivent
Et leurs baisers au loin les suivent
Dans le quartier Hohenzollern
Entre La Sarre et les casernes
Comme les fleurs de la luzerne
Fleurissaient les seins de Lola
Elle avait un cœur d’hirondelle
Sur le canapé du bordel
Je venais m’allonger près d’elle
Dans les hoquets du pianola.
Le ciel était gris de nuages
Il y volait des oies sauvagesimages--2--copie-2.jpg
Qui criaient la mort au passage
Au-dessus des maisons des quais
Je les voyais par la fenêtre
Leur chant triste entrait dans mon être
Et je croyais y reconnaître
Du Rainer Maria Rilke.
Est-ce ainsi que les hommes vivent
Et leurs baisers au loin les suivent.
Elle était brune elle était blanche
Ses cheveux tombaient sur ses hanches
Et la semaine et le dimanche
Elle ouvrait à tous ses bras nus
Elle avait des yeux de faÏence
Elle travaillait avec vaillance
Pour un artilleur de Mayence
Qui n’en est jamais revenu.
Il est d’autres soldats en ville
Et la nuit montent les civilsimages--4--copie-2.jpg
Remets du rimmel à tes cils
Lola qui t’en iras bientôt
Encore un verre de liqueur
Ce fut en avril à cinq heures
Au petit jour que dans ton cœur
Un dragon plongea son couteau
Est-ce ainsi que les hommes vivent?
Et leurs baisers au loin les suivent?

signature 1-copie-3

Wilaya de Saida, ennahar tv, le grand mensonge, الكذبة الكبيرة

Publié le par Laïd/News

رسالة الى نوام البرلمان جميعا و الى بهاء الدين بالتحد يد65303_500663803330489_2072012424_n.jpg
دفعت أكثر من خمسين مليون لجريدة الخبر لنشر رسالتك إلى بوتفليفة في صفحة مخصصة للاشهار. 
اعتقد ان الرسالة واضحة . لن نكف على نشر فضائحك.
إليك الخط.

عجوز تقضي رمضان داخل زريبة حيوانات رفقة ابنتيها

المعاقتين في سعيدة


خالتي زهرة، عجوز تبلغ من العمر 90 سنة، تقضي شهر رمضان وسط كوخ بزريبة أغنام ببلدية سيدي بوبكر بولاية سعيدة، رفقة ابنتيها فتوح وسعدية المعاقتان والبكماوان في عقدهما الرابع. تعيش خالتي زهرة بهذا الكوخ الذي تنعدم فيه كل مقومات الحياة الكريمة وسط الماشية والقمامة التي تقتات منها في عيشة من البؤس والحرمان والقهر بعد أن تجاهلها1069239 547567478640121 1480419536 n المسؤولون بولاية سعيدة، أين لا يوجد أدنى معنى للتضامن والاحترام للقيم الإنسانية. وتقول خالتي زهرة بمرارة، إنه لا أحد من المسؤولين المحليين زارها لا قبل رمضان ولا في شهر رمضان وطيلة حياتها. أما قضية التأمين والحصول على منحة الإعاقة فلا معنى لها بيوميات خالتي زهرة، لأنها لم تسمع بها ولم تجد من يحدثها عنها. تقول إنها قاومت بالأمس الاستعمار الفرنسي وكانت تعتقد أنها ستعيش عيشة كريمة وشريفة أفضل من هذه لكنها للأسف وجدت نفسها محاصرة وسط القمامة والروائح الكريهة وفي عيشة تشبه عيشة الحيوانات. تعيل ابنتان معاقتان لا تتحركان وتطعمهما بيدها وتقوم على كل شؤونهما من قضاء حاجة وغسل وتنظيف، ولو غابت عنهما يوما فإن الموت مصيرهما. كوخها عبارة عن سور بني بالحجارة من جهتين وتم فصله عن زريبة الأغنام المجاورة بسور آخر، حيث لا ماء ولا أي من ضروريات الحياة به. تفترش وبناتها خرق ممزقة من القش القديم وتنام رفقتهما وسط الجرذان والكلاب والنمل والذباب. الرائحة الكريهة والمنظر المقزز يصلك حتى قبل أن تدخل الكوخ، كيف لا والبنتان تقضيان حاجتهما بمكانهما، ففتوح عمرها 45 سنة وسعدية عمرها 48 سنة ولا يمكن وصف المشهد بأي حال لأن اللسان يعجز عن ذلك. مأساة خالتي زهرة وابنتاها زادها بؤسا تجاهل المسؤولين المحليين بولاية سعيدة لها، فلا خلية تضامن ولا مديرية نشاط اجتماعي ولا حتى المير وجماعته كلفوا أنفسهم عناء زيارتها وإصلاح أوضاعها، لأنهم يعتبرونهم كما تقول حيوانات وليس بشرا. ما صدمنا أنها قدمت لابنتيها وهي صائمة الحليب والخبز الذي أحضرناه إليها معنا وهي تقول إنه كل ما تملك من أكل نظيف وتجلت عاطفة الأمومة والرحمة بينها وبين بناتها وهي تطعهما في مشهد يوحي لك أن البؤس والشقاء لا يقتل الرحمة، فكيف يغفل عن وضع عجوز بهكذا مأساة وكيف تهمل آدمية جزائرية في وقت مشاريع وبرامج التضامن لدرجة أنها تتمنى موت بناتها قبلها ليس للتخلص منهن، بل لأنها تقول إنها إن ماتت فسوف يمتن جوعا وضياعا.

215396_569217896442258_1850769944_n.jpg

بخصوص العجوز التي تفترش حصيرةفي سعيدة والهالة الاعلامية التي صاحبة فيديو هده العجوز
الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
ولاية سعـيدة سعيدة في 22/07/2013
الديــوان

والــي ولايـة سعيدة
- مدير إذاعة سعيدة
- مدير مكتب وكالة الأنباء الجزائرية بسعيدة
- مراسلي الصحف و الجرائد اليومية
إلـى
السادة /

الموضـوع : ب/خ تصويب بخصوص الحالة الاجتماعية المتعرض إليها ضمن نشرة أخبار قناة النهار ليوم الأحد 21 جويلية 2013 و جريدة النهار اليومية ليوم الإثنين 22 جويلية 2013.

ردا و تصويبا منا للتقرير المعد ضمن نشرة أخبار – قناة النهار التلفزيونية – ليوم الأحد 21 جويلية 2013 و كذا المقال الصحفي الصادر يوم الإثنين 22 جويلية 2013 الذي صور حالة اجتماعية لعجوز تقضي رمضان داخل زريبة حيوانات رفقة ابنتيها المعاقتين في سعيدة و الذي وجهت فيه اتهامات إلى المسؤولين المحليين لإهمالهم وعدم تكفلهم بهذه الحالة، هذه الأخيرة التي صورت بطريقة دراماتيكية مغال فيها و بعيدة كل البعد عن الحقيقة،و احتراما منا لحق الرد الذي يكفله القانون، و إحقاقا للحق واعترافا منا بالمجهودات المبذولة من كافة المتدخلين سلطات محلية أو منتخبين و قصد تسليط الضوء على بعض السلوكيات الشاذة و الدخيلة والتي ما فتأت تعصف بقيم و ركائز مجتمعنا المبني على التكافل و التكاثف الإجتماعي مستغلة باب إستجداء القلوب الرحيمة لتحقيق مآرب شخصية ضيقة ، يـشرفني أن أوضح:
- أن الحالة الاجتماعية المتعرض إليها معروفة و متكفل بها اجتماعيا و بصفة كاملة من طرف السلطات المحلية و الهيئات المعنية و بالأدلة الدامغة و التي نسردها فيما يلي:

- السيدة العجوز عصام زهرة زوجة المرحوم فتوح عبد القادر أم البنتين المعاقتين فتوح مبروكة و فتوح وازنة لديها أبناء ذكور ميسوري الحالة اجتماعية، هم على التوالي : فتوح الحبيب يقطن ببلدية بوقطب ولاية البيض و الذي هجر بيت الوالدة بعد خلاف حول تسيير ممتلكاتها ( قطيع الغنم ) .
الثاني فتوح أمحمد متوسط الحالة الإجتماعية يقطن ببلدية ذوي ثابت ( سعيدة)، في حين يقطن الأخير فتوح العربي بنفس القرية في ظروف مقبولة.
- السيدة العجوز عصام الزهرة و باعتبارها مسجلة لدى مصالح مديرية المجاهدين بصفة عضوة المنظمة المدنية لجبهة التحرير " مسبل" تحمل بطاقة رقم 1644/20 ورقم تسلسلي 20413573 تستفيد من المنحة شهرية تقدر بستة و ثلاثون ألف و ستمائة دينار جزائري 36 600.00 دج ) بالإضافة إلى استفادتها من كافة الامتيازات الموجهة لهذه الفئة.

- السيدة العجوز عصام زهرة تستفيد عن بنتيها المعاقين من منحة إعاقة تقدر بـ: 4000 دج X2 شهريا و ذلك منذ سنة 1997 عن كل واحدة منهما و من تغطية اجتماعية و صحية بنسبة 100% من طرف مصالح مديرية النشاط الاجتماعي طبقا للملف المودع لدى المصالح المعنية و المشار إليهما على التوالي بـ: المقرر رقم 7933 و المقرر رقم7936 المؤرخين في 15 سبتمبر1997 للمعاقتين فتوح مبروكة و فتوح وازنة.

- كما تستفيد المعنية من منحة و مساعدات عينية و بصفة منتظمة من طرف مصالح البلدية تتمثل في مواد غذائية، أفرشة ، أغطية ...

بالإضافة إلى كافة هذه المساعدات المقدمة من طرف المصالح مجتمعة إلى المعنية ، فإ هذه الأخيرة تتلقى و بصفة دورية مساعدات من طرف المحسنين و سكان القرية حتى و لو كانت في غير حاجة ، على إعتبار أن تقاليد و شيم أهل المنطقة دأبت على تقديم يد المساعدة إلى كبار السن خاصة في ظل تواجد معاقين متكفل بهما .

- السيدة العجوز تمتلك قطيع من الغنم ، حوالي 47 رأس ماشية ، تقضي معظم فترات النهار في رعيها ضمن المناطق المحيطة تاركة ورائها البنتين المعاقتين وحدهما داخل البيت من دون رقيب، الأمر الذي استدعى تدخل المصالح المعنية( ممثلة في مصالح البلدية و مديرية النشاط الاجتماعي ) في وقت سابق بناء على معلومات مستقات من أقارب و سكان القرية تفيد باحتجاز الحالتين من دون متابعة صحية، حيث تم اقتراح توجيه البنتين المعاقتين إلى إحدى المؤسسات المتخصصة للتكفل بهما إلا أن المعنية رفضت ذلك جملة و تفصيلا محبذة استعطاف الناس و تحقيق مآرب شخصية على حساب مصلحة البنتين.

- و في الأخير و للأمانة ، خلال زيارة المساعدة الاجتماعية إلى منزل المعنية( و ليس الزريبة) لوحظ أن ثلاجة هذه الأخيرة مملوءة عن آخرها بشتى المواد الغذائية ، و هذا ما يدفعنا إلى التساؤل ، هل يعقل أن تتواجد ثلاجة في زريبة كما صورته كاميرا الفيديو؟.
و هل يعقل أن يقتات أي شخص من القمامة وسط محيط ريفي معروف بالتكافل الاجتماعي و حسن الجوار؟

و أخيرا أملي أن نتحرى جميعنا الموضوعية حين تناولنا لأي الخبر ، أتمنى ان تولوا هذا الرد العناية الكافية خدمة و تحقيقا للنفع العام.

خالد شولاق

1 2 3 4 > >>
google68dd3c13eca153a9.html